You are here: Home

مرحبأ بكم في موقع أزمرينو

مقالات
بقلم : الملثم العنسباوي / الخميس - 06 يناير

جدولة القناعات وأدارة التنوع مفاهيم فى طريق التغير

خروجاً من دائرة الصراع التي تحكم مسيرة المطالبين بالحقوق الأنسانية والدستورية فى إرتريا ، و التي تلحق بظلالها على واقع اليوم المعارض ، كان لابد من الوقف لبرهة من الزمن لأعادة قرأة التاريخ من زواية مختلفة غير تلك التى صنعته وأطرة له رقم أنه حق مشروع مشروعية مرحلة النضال ، ولأنه حق عام ، وهذه المشروعية في مسيرة التغير تعطي للأخرين حق التنقيح وحق الترميم لما يوافق خيار الوحدة المجمع عليها دون أسقاط أو اشارة هنا أو هنالك لمبهمات أستهلاكية ومغلفات وأهية الغرض منها التشتيت والتفتيت لسرقة جهود الأخرين ضمن عمليات النصب والأحتيال التي يمارسها النظام القمعي ضد شعبه بواقع أستغلالية المواقف والقوة لحالة تجارية بحته الكل فيها رابح والخاسر الوحيد هو الشعب الارتري وحقيقةً كان الله فى عون الشعب الإرتري

إقرأ المزيد...
 
مقالات
بقلم : أبوالحارث المهاجر / الجمعة - 31 ديسمبر

المؤتمر الإسلامي ووثائقه السرية

صاحب موقع ويكيليكس (جوليان أسانج ) فجرة ثورة من الفضائح المعلوماتية السرية للمراسلات التي كانت تتم بين الحكومات المختلفة . وفي نفس الفترة كانت هناك محاولة يائسة من بعض المواقع وبعض الاشخاص الذين لقبُوا أنفسهم بالكُتاب تأسيس ويكيليكس إرتري متخصصة في فضح الوثائق السرية لحزب المؤتمر الإسلامي الإرتري وكل إتفاقياته المريبة بزعمهم مع كافة قوى المعارضة الإرترية . فأصبحوا ينشروا كل فترة سطرين أو ثلاثة من الوثائق السرية التي بحوزتهم ولأن القوم لا يجدون عمل يقومون به ولا لديهم عطاء يقدمونه للمجمتع ولأن فاقد الشيء لا يعطيه شغلهم الشاغل وهمهم الكبير هو فقط فضح وثائق المؤتمر الإسلامي الذي تميز في الساحة السياسية عن غيره في أطروحاته الفكرية ورؤه المستقبلية وإستشرافه للمستقبل أزعج الكثير من السفهاء الذين يبيعون دينهم بالدرهم والدينار . والغريب ياليت من يتحدث لو كان يحمل هم إرتريا ومستقبلها أرضاً وشعباً وإنما هو نكرة من المجتمع الإرتري بل لا يعترف لوجودها البتة وأتخذ قرار الطلاق البائن بينه وبين إرتريا منذ وقت طويل ومرتب أمره للعيش في الوطن البديل ( السودان) وحتى في الدولة التي يقيم فيها فهو من أعضاء رابطة الشرق السودانية من خلالها لكي يتخفى ويمسك هنا وهناك ، وهذا الشغب ما هو الا للإستهلاك المحلي ومثل هذا الشخص كان الأجدر به أن يصحح مفهومه وموقفه تجاه وطنه وبلده إن كان حادباً لوطنه بدل البحث في الأخرين وتقزيمهم والتشكيك فيهم . وأنا أقول هذا الكلام لمعرفتي التامة بالشخص الذي ظن إن تغيير الأسماء سوف يكون حاجزاً لمعرفة الناس له وأذكرك أيضاً إن تغيير الأسماء لا يجدي عندما لا يتغير الجوهر ومن تخاطبهم خبراء في الفهم والوعي ، ولغتك هي نفسها التي تستخدمها في عدائك ضد المؤتمر الإسلامي بل أذكرك أيضاً بصورة أوضح لأنك لا تجيد التخفي رغم المحاولات المتكررة وهذا يعتبر الإسم رقم (4) كل ما فضح أمرك تختار إسم آخر ، صياغة مقالك رقم (2) للرد على كُتاب المؤتمر الإسلامي الذي إستخدمت فيه مسرحية قال لي وقلت له هو نفس الاسلوب الذي قمت بمحاولة إيهام القراء بأنك (علي سليمان بخيت) وفي الحقيقة علي عافة فعندما تلعب ألعب صح أو أترك اللعب لأصحابه .

إقرأ المزيد...
 
مقالات
إدريس عبد الله قرجاج / الأربعاء - 22 ديسمبر

في معنى الحوار والشراكة ..قيم وطنية ؟

لاشك إن الكلام هو موهبة الإنسان الأول وشغفه الأكبر, ولاشك أن اللغة هي أساس التفكير, ولاشك أن معنى الحوار يخرج من الحق في الاختلاف الذي يحترم كل الخصوصيات العرقية ,والدينية ,والمذهبية ,والسياسية, والجهوية بين كل المكونات الاجتماعية, وان انعدام الحوار سيمثل العنوان الكارثي المرادف لفناء المجتمع وتدمير الحياة.

لذلك نحن في إرتريا بأمس الحاجة إلى الحوار باعتباره آلية حضارية ومطلب وطني يجب انتهاجه وممارسته في معالجة كافة القضايا السياسية والفكرية والاجتماعية والدينية التي محل حديث واختلاف, وبالحوار يمكننا أن نتصدى للأفكار الإقصائية والقيم القائمة على الكراهية ورفض الآخر, وهذا يقودنا إلى الشراكة الوطنية التي تعنى حصول كل طرف على حقوقه المشروعة من خلال الحوار البناء والمتكافئ في ظل دولة المواطنة.

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
بقلم : الملثم العنسباوي / السبت - 18 ديسمبر

الغرفة العربية للحوار دور العمل التطوعي وتفعيله أضاءة في مسيرة التغير

لاشك أن اكبر دليل على نهضة الشعوب وتطورها استجابتها لخدمة غيرها في الحالات والأزمات التي تعصف بالانسان من حين الى أخر وهو مساره تحدده سرعة الأستجابة من شعب الى شعب حسب المقدره والإمكانات والجاهزية ، والعمل التطوعي فى حد نفسه دليل على الأستقلالية فى الخيارات وهو لا يتأتى إلا عبر مجهود مقدر ومنظم فى نفس الوقت من خلال المؤسساتية والنظم القانونية الملزمة مما يوفر أجواء من الحماية وفضاءات عالية للابداع حتي يصل الى المستوى الأحترافي بمفاهيم المشاركة (التكافل الأجتماعي ) عبر قوالبها الشرعية والدستورية تبداء من الفرد وتنهي بمنظومة جماعية تشمل الجميع .

وبما أن الحالة الإرترية تفرض دور العمل التطوعي وتفعيله لأ ستجلاب واحضار ما هو مغيب من حقوق وفض حالة الاحتقان التي اصابت العمل الأغاثي بصورة عامة من جراء التغيب وفرض حالة الهيمنة بمفاهيم ودواعي الأقصاء بهدف التجهيل والتهجير وقاعدة (كبر كومك ) ذات الطابع القبلي والمناطقي المرفوضة بطابعية (صفة التجميع ) وحالة وصف (المجموع ) اغاثة ومنكوب وحتي تكتمل الصورة والعنوان ( اغاثة الشعب الإرتري ) والتي اصابت العمل التطوعي فى مقتل فمات صريعاً بخنجر مسموم إلا أن الموت هو الموت والحياة هي الحياة .

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
عبدالفتـاح ود الخليفة / الأحد - 12 ديسمبر

من الوطن المكلوم والوضع المحموم إليكم هذا الخبر....

نعم إرتريــا أصبحت لعبة فى ايدى مستهترين مستكبرين ومصّـاصى دمــاء من النوع المحترف.... كونك تسمع خبرية إستشهــاد منــاضل بعد شهر أو أو شهرين كـان عــاديّـا فى أيّـام الإستعمــار الإثيوبى, وتلك ظروف الثورة و الإستعمـار الّذى كــان جــاثمــا على صدر العبــاد.و قلّة التكنلوجيـا.... و هذا الحدث ذكرنى بكثيرين من شباب إرتريـا وأى شبـاب!!! إستشهدو ولم يسمع بخبر إستشهـادهم إلا القلّة من سكّـان المدينة الصّـامدة, وأحيــانـا كثيرة لا تعمل لهم مراسم التأبين (الفراش) خوفــا من ألا تبطش بالأسرة حكومة العدوّ الجـائرة مثل مـا حدث لكثير من الأسر فى كرن الصّمود, نــاهيك من مراسم التأبين للشهيد من كـان له إبن أو أخ منـاضل يختفى من المدينة إلى مدينة أخرى فى الوطن الحبيب, ليتوارى من عيون المخبرون السّفلة, وزوار الفجر الملثّمون.. أو يهجر الوطن تاركـا وراءه أحبّة وفلذّات أكباد لرعاية الواحد المنّـان والأقــارب!!!!

إقرأ المزيد...
 
مقالات
محمود محمد عمر / الأحد - 12 ديسمبر

حتى تسود العدالة والديمغراطية الحقيقية ودولة المؤسسات المدنية و سيادت القانون

ليس هناك مانع من حيث اشتخدام اكثر من جنسبة بل اذا جاز التعبير ان الحكومة الارترية اجازت تشريعات غريبة لم نعرف ما هو القرض منها تحديدا في ما يتعلق بمنح كال اجنبي الهوية الارترية الى كل من من يزوج ارترية . بل تجاوزت حكومة اسياس إعتمادها الجنسية باتبني هل كان القرض منه مسايرت التشريعات الدولية ! لا الف ولا هدف منه كان بصورة واضحة تقويض او اخلال التركيبة الديمغرافية الارترية المعروف بمنح المتزوجيين اجنبيات او اجني الهوية .او حتى الذين مكثو اكثر من اربعين عام وتم تمرير هذا المادة في الدستور الافدرالي من قبل حزب (اندينت) سابقا و شرزمة اسياس مع إحترامنا بعض الرجل الوطنيين .

إقرأ المزيد...
 
مقالات
بقلم: إدريس عبد الله قرجاج / السبت - 11 ديسمبر

إرتيريا: بين سلطة غير شرعية.. وعروبة مفقودة ..

إن تحديد الهوية لأي بلد يقاس بالأغلبية الجمعية لمكوناته الاجتماعية التي تعبر بشكل وبأخر عن انتمائه لأي أمة من خلال أنماط الحياة المتصلة بالجذور العرقية والدينية والثقافية والتاريخية فضلا عن الجغرافيا المحيطة به لتعرف عن هويته، وإذا أخذنا في الاعتبار هذه العوامل فنجد أن الشعب الأرتيري بتكوينه الاجتماعي الحالي لا شك أنه نتاج طبيعي لتلك الأنماط لكونه نشأة وتكونه عبر هجرات قديمة وحديثة متصلة بأصوله السامية والحامية التي عبرت البر والبحر لتكون نسيجا اجتماعيا في أغلبيته انحدر من عربا عاربة أو عربا مستعربة، دون أن نغفل حقيقة التنوع العرقي الذي يدخل فيه العنصر الزنجي الإفريقي كأحد مكوناته الاجتماعية الأصلية، وبهذا المعنى فإن منطق التاريخ وحقائقه المتأصلة على أرض الواقع تؤكد بأن الشعب الأرتيري – شعب عربي أكثر من غيره على مستوى شعوب القرن الأفريقي، ولا يحتاج إلى شهادة إثبات أو اكتشاف لهويته بقدر ما يحتاج إلى استنطاق لإرادة شعبه المعبرة عن هويته وإن فقدها مرحليا وذلك لمواجهة التحديات التي استحدثتها سلطة الجبهة الشعبية في أرتيريا بقيادة " أفورقي" عندما قرر شطب وإلغاء الهوية العربية لأرتيريا الشعب والدولة بما تحمله من ثقافة متجذرة واعتبار ارتيريا دولة أجنبية في محيط عربي إسلامي فوقع في المحظور الذي سبقته فيه عددا من الدول الأفريقية عندما قررت اعتماد استراتيجية الاستيعاب السياسي المعروفة في التاريخ الأفريقي بنظام الحزب الواحد الاستيعابي أو نظام الدولة المركزية الموحدة لإدارة التنوع الاثني والثقافي حيث كانت ترى معظم القيادات الإفريقية كما يقول " أمباي لو" الباحث النيجيري أن المجتمع الأفريقي يختلف عن المجتمعات الأوروبية ، حيث أن الميزة الطاغية التي يتميز بها المجتمع الأفريقي هي التشرذم وسيادة الروح القبلية والقيم العشائرية وأن إتاحة الفرصة للتعددية الحزبية والسياسية يفتح الباب واسعا أمام تقسيم المجتمع ويشكل تهديدا للوحدة الوطنية

إقرأ المزيد...
 
مقالات
إدريس عبد الله قرجاج / السبت - 27 نوفمبر

سياسة الاجتثاث والاستيطان - ثنائية - تهدد مفهوم المواطنة

لقد اقتلع الناس من ديارهم في جميع الحقب التاريخية وفي كل أنحاء العالم بسبب الحروب، والاضطهاد، والصراع، والكوارث البيئية وقد يكون هذا مفهوماً بالنظر إلى تلك الأسباب التي أدت إلى اقتلاعهم، ويجد المجتمع الدولي نفسه بأنه لا مناص من تقبل وضعهم، وتقدير ظروفهم، وتقديم الخدمات الإنسانية لهم وتخفيف أحزانهم، والبحث في طرق معالجة مشكلاتهم.

ولكن هناك أعداد متزايدة يتم اقتلاعهم واجتثاثهم من مناطق سكاناهم داخل بلادهم دون رغبة منهم مثلما حدث في تاريخ قريب عندما أسس فوك دار كوفيتش في عام 93م حركة سياسية أرثوذوكسية متطرفة أطلق عليها (حركة التجدد الصربي) فالتف وتجمع حوله "الصرب" المنادين بالتطهير العرقي ضد المسلمين "الألبان" رافعاً شعار التهجير ضدهم، وما يقوم به الآن اليهود الإسرائليين في فلسطين المحتلة ضد الشعب الفلسطيني من عمليات مصادرة للأراضي واقتلاع للشجر والحجر والإنسان في سياق مخطط إسرائيلي يهدف إلى تحقيق أكبر قدر من التهجير والطرد الجماعي بحق الفلسطيين ملاك الأرض وأصحابها.وبالتالي فإن ما يقوم به أفورقي لم يعد استثناءاً بل هو اقتداءاً بنماذج سابقة حيث عمليات الاجتثاث واقتلاع الأرض والطرد الجماعي التي تقوم بها حكومة أفورقي تندرج في إطار السياسة العنصرية التي لن يختصر شرها تجاه مجموعة بعينها بل سيكون لها امتدادتها لتشمل الكل، ولذلك فإن البدء في عمليات توطين لمواطنين إرتريين على حساب إخوة لهم في الوطن هم أصحاب الأراضي الأصليون كالذي يحدث الآن في - بركا والقاش - لم يكن حدثاً معزولاً بقدر ما أنه يجري وفق مخطط مدروس بعناية يهدف إلى أحداث تغيير ديمغرافي ينسخ ما كان قائماً منذ أمد بعيد ولتحقيق هذا الهدف لابد من خلق ظروف صعبة، وقاسية تقوم على القهر والتسلط والاستبداد واستباحة حرمات الناس، والمساس بكرامتهم حتى يجبروا على ترك قراهم، وحواضرهم، ومزراعهم، وأماكن تولدهم التي توارثوها جيل بعد جيل ودفعهم نحو اللجوء مكرهين مرغمين ليتحولوا إلى ضحايا سياسة التطهير العرقي التي تطبقتها حكومة أفورقي تنفيذاً لقانون التمييز العنصري المرتكز على وثيقة "نحن وأهدافنا" ولذلك فأن الذي يجري الآن لم يأتي بين ليلة وضحاها بل هو تجسيد حيّ لرؤية سياسية اشتغل عليها أفورقي منذ وقت مبكر لأن الثورة وفق مفهومه تشمل برامج غير ديمقراطية في بناء المجتمع بعد الاحتلال، وفكراً مذهبياً يفرق المجتمع، ويشق وحدة الوطن، ويفرغ المواطنة من أي مضمون جمعوي، وهو بهذا المفهوم يطبق سلوكه العملاني بالمجاهرة في تسييس الانتماء الطائفي رافعاً عن نفسه الحرج وكأنه يقول لنا انظروا من حولكم حيث أصبحت الطائفية السياسية ظاهرة موجودة ولها تطبيقاتها كنظام سياسي قائم في لبنان والعراق ويجري العمل بها كمنهج للحكم، وربما تصلح بأ تكون هوية سياسية معتمدة في أرتريا.

إقرأ المزيد...
 
مقالات
بقلم : الملثم العنسباوي / الأربعاء - 24 نوفمبر

الأمم المتحدة والأزمات الإنسانية في إرتريا

فعلاً نحن فى حوجة ماسة لنخبة متجرده لأدارة الصراع وإزالة مخلفاته ، والوقوف على أزماته الحالية والمستقبلية عبر مؤسسات مدنية تُحسن التواصل مع الأمم والشعوب من خلال والوسائل المتاحة كثير من الكتاب تحاول أن تجد مدخل يناسب ما تطرح من مقال حتي يخاطب العقل والقلب معاً في آن واحد لتوصل رسالتها الى القارئ الكريم وتجد كثير منهم بما يخص الحالات الأنسانية في حثها للنهوض والتحرك والعالم لا يخلوا يوميا من أزمة ، فالحالة فى هايتي تحتاج الى استنفار كامل لأن الصراع فيه مع الوباء والمرض ومثلها أزمات فى العالم في أسياء وافريقيا وارباء بالاضافة الى أزمات الوطن الواحد ومداخلها ومخارجها شتئ لا تحصي ولا تعد فحالات الصراع ذات الطابع المصلحي النفعي تجيش لها الجيوش وتصنع لها الأت الفتك والهتك ، والصراع الفكري يؤسس لفرض واقع يحتمل ايضا الرفض والقبول وربما للتصادم مما يحدث أزمات تأخذ دورتها بحثاً عن حلول ومخارج

وأخيرا يوحي واحد منهم بحلول حتي يتحرر الانسان من الذى جرى .

السؤال الطبيعي لماذا هذا الصمت الأممى والعالمي أتجاه منطقة ضعضعتها الحروب وشلة الأوبئة حركتها ونمؤها الطبيعي

إقرأ المزيد...
 
مقالات
بقلم : الملثم العنسباوي / الأحد - 21 نوفمبر

اللحظة الحاسمة ...أسقطت المربي الفاضل صالح حمدي !!!؟؟؟؟

سٌئل عن اللحظة الحاسمة فلم يجيب ، إلا أنه كرر أكثر من مرة أنه فى اللحظة الحاسمة ... اللحظة الحاسمة... وظل يرددها اكثر من مره حتي أشفقنا عليه من أن يخر صريعاً أسفاً على تلك اللحظة الحاسمة ، غير أن اللحظة الحاسمة غيبت كثيراً ممن كانوا يبحثون فى دواخلهم عن أجابات تشفي صدور قوماً مؤمنين ، عن تلكم اللحظة ، لم نكن نعلم أن هنالك من كان يعد لها ويخطط فنحن بالأشارة نفهم ، ولكن وحده من يستطيع أن يجد لها تفسيراً يقابل مقاله المبهم المعلوم شأنها شأن الراحل المقيم ، بما يسمى فى حالتنا الإرترية صراع الأجداد القديم الحاضر فى بعض العقول اليوم

كان يعتقد أن حزب الشعب قد عاد من الموت المحقق الذى خططت له عقول السياسين من أصحاب الحنكة التي أصبحت تٌدير صراعاً بالوكالة عبر تنظيمات أخري ، وكان يعتقد بأن التفاهم الذى أقدم عليه المؤتمر الإسلامي هى طوق النجاة لحزب الشعب للعودة للحياة من جديد وقبل الشروع فى التفسير نحتاج نحن لتفسير

ماذا تريد تلك المظلة القاسمة أو اللحظة الحاسمة من المؤتمر الأسلامي ،هل تريده أن يكون تابعا أو يكون مكملاً ، هلا تعقلنا قليلا لماذا نحول أهتمامنا بهوامش المواضيع ، ولماذا نهتم بتحركات الغير وكوادره أكثر مما ينبغي ، في أعتقادي أن عقولكم الصغيرة وقلوبكم الضيقة ، أصبحت أشكالية تحتاج الى علاج .

إقرأ المزيد...
 
مقالات
بقلم :عبدالفتـّاح ود الخليفة / الخميس - 18 نوفمبر

دردشــة ... وقليل من الســيـاسة قـصـّة رحلتين - الجزء الثــانى

كمــا أسلفت فى الحلقة السّـابقة مصر الدولة تمنح التأشيرة فقط لمن أتى من العـالم الأول فى أرض المطــار( مطـار القـاهرة الدولى) ولذالك دخلت أرض الكنــانة.. آمنــا وخرجت منهــا آمنــا شاهدت فيهــا إحدى عجـائب الدنيا السبعة وعجــائب أخرى.رأيت فيهــا أهرامــات الجيزة وأبو الهول, وكلّ المــافيا والسمــاسرة فى أرض الهرم وحوله, وكنت أعتقد أنّنى سوف لن أسقط بين مخــالب هؤلاء!!ولكن ضــاعت فراستى ونباهتى وفعلو فىّ مــا يفعله شطّـار أسمرا (العوالو) قديمــا وحديثــا مع الوافدين إلى أسمرا.. ولكنّهــا والحق يقــال علقتى مع (عوالو) الهرم كــانت أخف من علقت (عوالو) أسمرا مع بنى جلدتى!!!! ثمّ االسرعة الفــائقة لسائقى الحــافلات والتكـاسى,كــانت هى أيضــا إحدى العجائب!!

إقرأ المزيد...
 
مقالات
بقلم إدريس عبد الله أحمد قرجاج / الأحد - 14 نوفمبر

الشباب الأرتري بين الهجرة وتحديات الواقع ..وآفاق المستقبل

من المعلوم أن فترة الشباب هي أغلى فترة في حياة الإنسان، والشباب هم أغلى ثروة وقيمة في حياة أي مجتمع ولهم المكانة الكبرى في حياة الأمم، باعتبارهم المحرك الأساسي للحياة في مجتمعاتهم، وهم كذلك القوة الدافعة والعطاء المتدفق، والدماء الجديدة في كل شعب.

ومن كل ذلك تأتي أهمية الشباب الإرتري في الحاضر والمستقبل لما لهم من أثر طيب وفاعل في الحياة المجتمعية والإنسانية المرتبطة ببناء الوطن مثلما كان لهم الدور الفاعل والحاسم في ساحات القتال سواء كانوا تحت لواء جبهة التحرير الإرترية أو الجبهة الشعبية حاملين مشاعل الحرية والاستقلال عندما روت دمائهم الزكية الطاهرة تراب الوطن، ولولا تضحياتهم الغالية لما كانت إرتريا اليوم دولة حرة مستقلة لها علم ونشيد وطني يرمز لسيادتها الوطنية بالرغم من تحفظي على العلم والنشيد الحالي الذي لم يكن للشعب الإرتري حرية المصادقة عليه عبر القنوات القانونية والتشريعية التي تجيز اعتماده.

ولا أقول هنا أنهم كانوا لوحدهم ولكنهم كانوا وما زالوا القطاع الأكثر حيوية بين كل القطاعات المجتمعية الذي جسد الرؤى السياسية وطبق الإستراتيجيات الوطنية للقادة وحولها إلى انتصارات ميدانية ونجاحات ملموسة أبهرت بفعلها البطولي العدو قبل الصديق في كل معركة من معارك التحرير التي خاضها الشباب بإباء وإكبار وحس وطني عالي يتوق شوقاً للشهادة، وهذا ما كان في  مندفرا – وعدي خالا – وتسني – وأغردات – وكرن – وبارنتو – و مصوع – ودنكاليا الشمالية والجنوبية، وكل بقعة من بقاع الوطن الغالي تحكي قصة أمجاد شكلت عنوان فخر واعتزاز وشموخ يناطح السحاب ويحلق عالياً في سماء طالما أنها كانت شاهداً عند البدء في آر ، وأومال ، وتقوربا.

إقرأ المزيد...
 
مقالات
محمود محمد عمر / الثلاثاء - 02 نوفمبر

عاجل لماذا دائما تنهار الوحدة الثلاثية

عندما ما وصف  ألأستاذ خليل شيخ عمر   حزب الشعب الديمقراطي  بأنه لا يختلف كثير  عن الجبهة الشعبية    تسالنا  لماذا لا يكشفهم   لماذا السكوت و التستر عليهم قلنا اخي خليل اذا كان هناك اي دليل يسيء لمسلمي او مسحييء ارتريا! نحن معك ضده و كافة ابناء ارتريا كن اكثر شفافية اتي ببهرهان ام هي مجرد هواجس حينها ستفقد تعاطف وكل هذه الشجاعة . عندما تصف حزب انت كنت اكثر المؤيدن والمتحمسين لاندماج كما وصفه بطائفي و الدكتاتوري معظم القيادة التي زكرت تقريبا حينها  كانت  من مسلمين. اخيرا لماذا انت و القيادة الوطنية التي تم استبعدها من مركزالقرار او دفت القيادة اصلاح الحزب من الداخل او انقاذ ما يمكن انقاذه  ام هي خطوة اولى فردية لانسحاب جماعي ولماذا كل هذا السكوت كل هذه المدة القصيرة بمساحة الزمن و طويل بكم التهويل خصوص  كنا نتمنى يمتد عمره كبعض الحزب التي فاق عمرها القرنيين  كما وصفه  عند تقديمه لنا  ,استاذ خليل لك العتبى حتى  ترضي  كنت محق  في الخروج  من هذه التجربة التي لا بد ان نتعلم منها الكثير

إقرأ المزيد...
 
بقلم : الملثم العنسباوي / الأحد - 31 أكتوبر

هل ستنجح المفوضية الإرترية الوطنية فى ايجاد لغة الحوار

تقع ارتريا على الشاطئ الغربي للبحر الاحمر ، وتتخذ شكل مثلث ملتصق بكل من اثيوبيا والسودان وبلاد الصومال الفرنسية . وفي قارة يعتاد المسافر على الصحاري التى تمتد بدون توقف من أفق الى اخر، والغابات ، والسهول التى يغطيها الخضار الممل الذى لا يتغير والبحيرات والمستنقعات ، التى تمتد ميلا بعد ميل- تقدم إرتريا هذة البقعة الصغيرة من الأرض التي لا تتجاوز مساحتها ال119000كيلو2مربع ، تمثل تشكيلة رائعة من المنوعات الفريدة.  فهي تضم معالم صغيرة من المرتفعات الاثيوبية وصحارى السودان الشمالى ، وغابات أفريقيا الأستوائية والمجاهل البركانية للساحل الجنوبي العربي .

قلب إرتريا يتألف من سهل واسع تغطيه مساحات قاحلة ، تزينها من وقت الى أخر نتوءات من الصخور العارية ، وتقطعها أنهار قليلة المياه ، قوية أحياناً ، بحيث تكون خصبة الضفاف كما تتخللها بعض التشققات الترابية العميقية . هنا تقع قمم المرتفعات الأثيوبية ، التى يبلغ ارتفاعها 6000 و8000 الف قدم فوق سطح البحر ، وتشارك وهي تشارك ((الهضبة الإرترية )) مناخاً وصفه أحد الرحالة الأنجليز – بالربيع الدائم – اما النباتات التي تقتصر على الأشجار  ال .... كما تتحول الهضبة الى سهل ساحلى في الشرق حيث  البحر الأحمر ، وفى الغرب يتحول الى أرض منخفضة تتصل بالسودان ... الخ إقرأ المزيد...

 
مقالات
محمود محمد عمر / الأحد - 31 أكتوبر

هل نتجه نحو تحلفات جديدة

انه حيثما حملتنا الأسئلة الحائرة  بكل  مقدار  القلق الذي ينتابنا و الأفكار التي نتحسس بها و التي تحسس منا  من فرط تدافعنا في كل لحظة من لحظات الصمت حد الهمهمة ، لاشك أنه المكان بمضامينه وبمقاديره ورموزه  القديمة  الجديدة بعد ما اصبحت كل الاسماء عبء ثقيل عليها وعلينا   باسبابه المتنوعة و المعقدة وفي وطن  يكد ينعدم يكون انعدم  وانحسر فيه كليا الضوء في زاك النفق المظلم   قدريقتل كل شيء جميل فينا يشدنا إليه فنعود تائهين  أو يائسين طمعا في غدا جديد. يسوقنا إلى قدر مجهول  نقذف الى اين لا ندري . الكل حائر في لحظة  قاتمة لا نكف بحث عن مخرج  ولو كان بحجم فاه إبرة   ..وهنالك يعايش الواقع المرير بكل التفاصل المتوحشة باتساع مجالها و بفرط المشاهد  العجيب <اقعد ساكت>   و يرغمنا    وفق آلية الصمت صمت القبور. ،  مجرد سأل هل  هذا الوطن هو مملكة الخاصة  به؟ ام لكل مجتهد نصيب كما يزعم  وهو    الذي يطبق على الأنفاس  بلا  ادنى وازع  . ، بشعاراته الزائفة ،  <حداهزبي حدا لبي > و الواقع هو قلوبنا شتى و يصر على استراتيجياته الإفنائية  المدعومة  بالقرارات الدولية ، فينال كل  نصيبه منها حيث ما كان ! .ماذا نفعل بحياة كحياتنا و بعالم  لا يحترم  قرارته بكل مفات و آت  اكثر من نصف قرن  ونحن نعاني الامرين  اللجوء ودكتاتورية ؟

إقرأ المزيد...
 

الصفحة 1 من 7

Aricles

مقالات
Written by قصيدة / منى محمد صالح الجمعة - 20 ديسمبر

للوطنِ أنبياءٌ يُولدون ..!!

يأيها الوطن المُبجّل ..

بصلواتِ النشيج ..

تبّت يد الريح ..!!

وكفِّ صداها المالح ..

عن بضعةِ أسئلةٌ...

وأجوبةٌ ..

أودعناها .. قِبلة السماء

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم : الملثم العنسباوي الخميس - 06 يناير

جدولة القناعات وأدارة التنوع مفاهيم فى طريق التغير

جدولة القناعات وأدارة التنوع مفاهيم فى طريق التغير

خروجاً من دائرة الصراع التي تحكم مسيرة المطالبين بالحقوق الأنسانية والدستورية فى إرتريا ، و التي تلحق بظلالها على واقع اليوم المعارض ، كان لابد من الوقف لبرهة من الزمن لأعادة قرأة التاريخ من زواية مختلفة غير تلك التى صنعته وأطرة له رقم أنه حق مشروع مشروعية مرحلة النضال ، ولأنه حق عام ، وهذه المشروعية في مسيرة التغير تعطي للأخرين حق التنقيح وحق الترميم لما يوافق خيار الوحدة المجمع عليها دون أسقاط أو اشارة هنا أو هنالك لمبهمات أستهلاكية ومغلفات وأهية الغرض منها التشتيت والتفتيت لسرقة جهود الأخرين ضمن عمليات النصب والأحتيال التي يمارسها النظام القمعي ضد شعبه بواقع أستغلالية المواقف والقوة لحالة تجارية بحته الكل فيها رابح والخاسر الوحيد هو الشعب الارتري وحقيقةً كان الله فى عون الشعب الإرتري

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم : أبوالحارث المهاجر الجمعة - 31 ديسمبر

المؤتمر الإسلامي ووثائقه السرية

المؤتمر الإسلامي ووثائقه السرية

صاحب موقع ويكيليكس (جوليان أسانج ) فجرة ثورة من الفضائح المعلوماتية السرية للمراسلات التي كانت تتم بين الحكومات المختلفة . وفي نفس الفترة كانت هناك محاولة يائسة من بعض المواقع وبعض الاشخاص الذين لقبُوا أنفسهم بالكُتاب تأسيس ويكيليكس إرتري متخصصة في فضح الوثائق السرية لحزب المؤتمر الإسلامي الإرتري وكل إتفاقياته المريبة بزعمهم مع كافة قوى المعارضة الإرترية . فأصبحوا ينشروا كل فترة سطرين أو ثلاثة من الوثائق السرية التي بحوزتهم ولأن القوم لا يجدون عمل يقومون به ولا لديهم عطاء يقدمونه للمجمتع ولأن فاقد الشيء لا يعطيه شغلهم الشاغل وهمهم الكبير هو فقط فضح وثائق المؤتمر الإسلامي الذي تميز في الساحة السياسية عن غيره في أطروحاته الفكرية ورؤه المستقبلية وإستشرافه للمستقبل أزعج الكثير من السفهاء الذين يبيعون دينهم بالدرهم والدينار . والغريب ياليت من يتحدث لو كان يحمل هم إرتريا ومستقبلها أرضاً وشعباً وإنما هو نكرة من المجتمع الإرتري بل لا يعترف لوجودها البتة وأتخذ قرار الطلاق البائن بينه وبين إرتريا منذ وقت طويل ومرتب أمره للعيش في الوطن البديل ( السودان) وحتى في الدولة التي يقيم فيها فهو من أعضاء رابطة الشرق السودانية من خلالها لكي يتخفى ويمسك هنا وهناك ، وهذا الشغب ما هو الا للإستهلاك المحلي ومثل هذا الشخص كان الأجدر به أن يصحح مفهومه وموقفه تجاه وطنه وبلده إن كان حادباً لوطنه بدل البحث في الأخرين وتقزيمهم والتشكيك فيهم . وأنا أقول هذا الكلام لمعرفتي التامة بالشخص الذي ظن إن تغيير الأسماء سوف يكون حاجزاً لمعرفة الناس له وأذكرك أيضاً إن تغيير الأسماء لا يجدي عندما لا يتغير الجوهر ومن تخاطبهم خبراء في الفهم والوعي ، ولغتك هي نفسها التي تستخدمها في عدائك ضد المؤتمر الإسلامي بل أذكرك أيضاً بصورة أوضح لأنك لا تجيد التخفي رغم المحاولات المتكررة وهذا يعتبر الإسم رقم (4) كل ما فضح أمرك تختار إسم آخر ، صياغة مقالك رقم (2) للرد على كُتاب المؤتمر الإسلامي الذي إستخدمت فيه مسرحية قال لي وقلت له هو نفس الاسلوب الذي قمت بمحاولة إيهام القراء بأنك (علي سليمان بخيت) وفي الحقيقة علي عافة فعندما تلعب ألعب صح أو أترك اللعب لأصحابه .

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by إدريس عبد الله قرجاج الأربعاء - 22 ديسمبر

في معنى الحوار والشراكة ..قيم وطنية ؟

في معنى الحوار والشراكة ..قيم وطنية ؟

لاشك إن الكلام هو موهبة الإنسان الأول وشغفه الأكبر, ولاشك أن اللغة هي أساس التفكير, ولاشك أن معنى الحوار يخرج من الحق في الاختلاف الذي يحترم كل الخصوصيات العرقية ,والدينية ,والمذهبية ,والسياسية, والجهوية بين كل المكونات الاجتماعية, وان انعدام الحوار سيمثل العنوان الكارثي المرادف لفناء المجتمع وتدمير الحياة.

لذلك نحن في إرتريا بأمس الحاجة إلى الحوار باعتباره آلية حضارية ومطلب وطني يجب انتهاجه وممارسته في معالجة كافة القضايا السياسية والفكرية والاجتماعية والدينية التي محل حديث واختلاف, وبالحوار يمكننا أن نتصدى للأفكار الإقصائية والقيم القائمة على الكراهية ورفض الآخر, وهذا يقودنا إلى الشراكة الوطنية التي تعنى حصول كل طرف على حقوقه المشروعة من خلال الحوار البناء والمتكافئ في ظل دولة المواطنة.

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by محمود محمد عمر الأحد - 12 ديسمبر

حتى تسود العدالة والديمغراطية الحقيقية ودولة المؤسسات المدنية و سيادت القانون

حتى تسود العدالة والديمغراطية الحقيقية ودولة المؤسسات المدنية و سيادت القانون

ليس هناك مانع من حيث اشتخدام اكثر من جنسبة بل اذا جاز التعبير ان الحكومة الارترية اجازت تشريعات غريبة لم نعرف ما هو القرض منها تحديدا في ما يتعلق بمنح كال اجنبي الهوية الارترية الى كل من من يزوج ارترية . بل تجاوزت حكومة اسياس إعتمادها الجنسية باتبني هل كان القرض منه مسايرت التشريعات الدولية ! لا الف ولا هدف منه كان بصورة واضحة تقويض او اخلال التركيبة الديمغرافية الارترية المعروف بمنح المتزوجيين اجنبيات او اجني الهوية .او حتى الذين مكثو اكثر من اربعين عام وتم تمرير هذا المادة في الدستور الافدرالي من قبل حزب (اندينت) سابقا و شرزمة اسياس مع إحترامنا بعض الرجل الوطنيين .

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم: إدريس عبد الله قرجاج السبت - 11 ديسمبر

إرتيريا: بين سلطة غير شرعية.. وعروبة مفقودة ..

إرتيريا: بين سلطة غير شرعية.. وعروبة مفقودة ..

إن تحديد الهوية لأي بلد يقاس بالأغلبية الجمعية لمكوناته الاجتماعية التي تعبر بشكل وبأخر عن انتمائه لأي أمة من خلال أنماط الحياة المتصلة بالجذور العرقية والدينية والثقافية والتاريخية فضلا عن الجغرافيا المحيطة به لتعرف عن هويته، وإذا أخذنا في الاعتبار هذه العوامل فنجد أن الشعب الأرتيري بتكوينه الاجتماعي الحالي لا شك أنه نتاج طبيعي لتلك الأنماط لكونه نشأة وتكونه عبر هجرات قديمة وحديثة متصلة بأصوله السامية والحامية التي عبرت البر والبحر لتكون نسيجا اجتماعيا في أغلبيته انحدر من عربا عاربة أو عربا مستعربة، دون أن نغفل حقيقة التنوع العرقي الذي يدخل فيه العنصر الزنجي الإفريقي كأحد مكوناته الاجتماعية الأصلية، وبهذا المعنى فإن منطق التاريخ وحقائقه المتأصلة على أرض الواقع تؤكد بأن الشعب الأرتيري – شعب عربي أكثر من غيره على مستوى شعوب القرن الأفريقي، ولا يحتاج إلى شهادة إثبات أو اكتشاف لهويته بقدر ما يحتاج إلى استنطاق لإرادة شعبه المعبرة عن هويته وإن فقدها مرحليا وذلك لمواجهة التحديات التي استحدثتها سلطة الجبهة الشعبية في أرتيريا بقيادة " أفورقي" عندما قرر شطب وإلغاء الهوية العربية لأرتيريا الشعب والدولة بما تحمله من ثقافة متجذرة واعتبار ارتيريا دولة أجنبية في محيط عربي إسلامي فوقع في المحظور الذي سبقته فيه عددا من الدول الأفريقية عندما قررت اعتماد استراتيجية الاستيعاب السياسي المعروفة في التاريخ الأفريقي بنظام الحزب الواحد الاستيعابي أو نظام الدولة المركزية الموحدة لإدارة التنوع الاثني والثقافي حيث كانت ترى معظم القيادات الإفريقية كما يقول " أمباي لو" الباحث النيجيري أن المجتمع الأفريقي يختلف عن المجتمعات الأوروبية ، حيث أن الميزة الطاغية التي يتميز بها المجتمع الأفريقي هي التشرذم وسيادة الروح القبلية والقيم العشائرية وأن إتاحة الفرصة للتعددية الحزبية والسياسية يفتح الباب واسعا أمام تقسيم المجتمع ويشكل تهديدا للوحدة الوطنية

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by إدريس عبد الله قرجاج السبت - 27 نوفمبر

سياسة الاجتثاث والاستيطان - ثنائية - تهدد مفهوم المواطنة

سياسة الاجتثاث والاستيطان - ثنائية - تهدد مفهوم المواطنة

لقد اقتلع الناس من ديارهم في جميع الحقب التاريخية وفي كل أنحاء العالم بسبب الحروب، والاضطهاد، والصراع، والكوارث البيئية وقد يكون هذا مفهوماً بالنظر إلى تلك الأسباب التي أدت إلى اقتلاعهم، ويجد المجتمع الدولي نفسه بأنه لا مناص من تقبل وضعهم، وتقدير ظروفهم، وتقديم الخدمات الإنسانية لهم وتخفيف أحزانهم، والبحث في طرق معالجة مشكلاتهم.

ولكن هناك أعداد متزايدة يتم اقتلاعهم واجتثاثهم من مناطق سكاناهم داخل بلادهم دون رغبة منهم مثلما حدث في تاريخ قريب عندما أسس فوك دار كوفيتش في عام 93م حركة سياسية أرثوذوكسية متطرفة أطلق عليها (حركة التجدد الصربي) فالتف وتجمع حوله "الصرب" المنادين بالتطهير العرقي ضد المسلمين "الألبان" رافعاً شعار التهجير ضدهم، وما يقوم به الآن اليهود الإسرائليين في فلسطين المحتلة ضد الشعب الفلسطيني من عمليات مصادرة للأراضي واقتلاع للشجر والحجر والإنسان في سياق مخطط إسرائيلي يهدف إلى تحقيق أكبر قدر من التهجير والطرد الجماعي بحق الفلسطيين ملاك الأرض وأصحابها.وبالتالي فإن ما يقوم به أفورقي لم يعد استثناءاً بل هو اقتداءاً بنماذج سابقة حيث عمليات الاجتثاث واقتلاع الأرض والطرد الجماعي التي تقوم بها حكومة أفورقي تندرج في إطار السياسة العنصرية التي لن يختصر شرها تجاه مجموعة بعينها بل سيكون لها امتدادتها لتشمل الكل، ولذلك فإن البدء في عمليات توطين لمواطنين إرتريين على حساب إخوة لهم في الوطن هم أصحاب الأراضي الأصليون كالذي يحدث الآن في - بركا والقاش - لم يكن حدثاً معزولاً بقدر ما أنه يجري وفق مخطط مدروس بعناية يهدف إلى أحداث تغيير ديمغرافي ينسخ ما كان قائماً منذ أمد بعيد ولتحقيق هذا الهدف لابد من خلق ظروف صعبة، وقاسية تقوم على القهر والتسلط والاستبداد واستباحة حرمات الناس، والمساس بكرامتهم حتى يجبروا على ترك قراهم، وحواضرهم، ومزراعهم، وأماكن تولدهم التي توارثوها جيل بعد جيل ودفعهم نحو اللجوء مكرهين مرغمين ليتحولوا إلى ضحايا سياسة التطهير العرقي التي تطبقتها حكومة أفورقي تنفيذاً لقانون التمييز العنصري المرتكز على وثيقة "نحن وأهدافنا" ولذلك فأن الذي يجري الآن لم يأتي بين ليلة وضحاها بل هو تجسيد حيّ لرؤية سياسية اشتغل عليها أفورقي منذ وقت مبكر لأن الثورة وفق مفهومه تشمل برامج غير ديمقراطية في بناء المجتمع بعد الاحتلال، وفكراً مذهبياً يفرق المجتمع، ويشق وحدة الوطن، ويفرغ المواطنة من أي مضمون جمعوي، وهو بهذا المفهوم يطبق سلوكه العملاني بالمجاهرة في تسييس الانتماء الطائفي رافعاً عن نفسه الحرج وكأنه يقول لنا انظروا من حولكم حيث أصبحت الطائفية السياسية ظاهرة موجودة ولها تطبيقاتها كنظام سياسي قائم في لبنان والعراق ويجري العمل بها كمنهج للحكم، وربما تصلح بأ تكون هوية سياسية معتمدة في أرتريا.

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم : الملثم العنسباوي الأربعاء - 24 نوفمبر

الأمم المتحدة والأزمات الإنسانية في إرتريا

الأمم المتحدة والأزمات الإنسانية في إرتريا

فعلاً نحن فى حوجة ماسة لنخبة متجرده لأدارة الصراع وإزالة مخلفاته ، والوقوف على أزماته الحالية والمستقبلية عبر مؤسسات مدنية تُحسن التواصل مع الأمم والشعوب من خلال والوسائل المتاحة كثير من الكتاب تحاول أن تجد مدخل يناسب ما تطرح من مقال حتي يخاطب العقل والقلب معاً في آن واحد لتوصل رسالتها الى القارئ الكريم وتجد كثير منهم بما يخص الحالات الأنسانية في حثها للنهوض والتحرك والعالم لا يخلوا يوميا من أزمة ، فالحالة فى هايتي تحتاج الى استنفار كامل لأن الصراع فيه مع الوباء والمرض ومثلها أزمات فى العالم في أسياء وافريقيا وارباء بالاضافة الى أزمات الوطن الواحد ومداخلها ومخارجها شتئ لا تحصي ولا تعد فحالات الصراع ذات الطابع المصلحي النفعي تجيش لها الجيوش وتصنع لها الأت الفتك والهتك ، والصراع الفكري يؤسس لفرض واقع يحتمل ايضا الرفض والقبول وربما للتصادم مما يحدث أزمات تأخذ دورتها بحثاً عن حلول ومخارج

وأخيرا يوحي واحد منهم بحلول حتي يتحرر الانسان من الذى جرى .

السؤال الطبيعي لماذا هذا الصمت الأممى والعالمي أتجاه منطقة ضعضعتها الحروب وشلة الأوبئة حركتها ونمؤها الطبيعي

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم : الملثم العنسباوي الأحد - 21 نوفمبر

اللحظة الحاسمة ...أسقطت المربي الفاضل صالح حمدي !!!؟؟؟؟

اللحظة الحاسمة ...أسقطت المربي الفاضل صالح حمدي !!!؟؟؟؟

سٌئل عن اللحظة الحاسمة فلم يجيب ، إلا أنه كرر أكثر من مرة أنه فى اللحظة الحاسمة ... اللحظة الحاسمة... وظل يرددها اكثر من مره حتي أشفقنا عليه من أن يخر صريعاً أسفاً على تلك اللحظة الحاسمة ، غير أن اللحظة الحاسمة غيبت كثيراً ممن كانوا يبحثون فى دواخلهم عن أجابات تشفي صدور قوماً مؤمنين ، عن تلكم اللحظة ، لم نكن نعلم أن هنالك من كان يعد لها ويخطط فنحن بالأشارة نفهم ، ولكن وحده من يستطيع أن يجد لها تفسيراً يقابل مقاله المبهم المعلوم شأنها شأن الراحل المقيم ، بما يسمى فى حالتنا الإرترية صراع الأجداد القديم الحاضر فى بعض العقول اليوم

كان يعتقد أن حزب الشعب قد عاد من الموت المحقق الذى خططت له عقول السياسين من أصحاب الحنكة التي أصبحت تٌدير صراعاً بالوكالة عبر تنظيمات أخري ، وكان يعتقد بأن التفاهم الذى أقدم عليه المؤتمر الإسلامي هى طوق النجاة لحزب الشعب للعودة للحياة من جديد وقبل الشروع فى التفسير نحتاج نحن لتفسير

ماذا تريد تلك المظلة القاسمة أو اللحظة الحاسمة من المؤتمر الأسلامي ،هل تريده أن يكون تابعا أو يكون مكملاً ، هلا تعقلنا قليلا لماذا نحول أهتمامنا بهوامش المواضيع ، ولماذا نهتم بتحركات الغير وكوادره أكثر مما ينبغي ، في أعتقادي أن عقولكم الصغيرة وقلوبكم الضيقة ، أصبحت أشكالية تحتاج الى علاج .

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم :عبدالفتـّاح ود الخليفة الخميس - 18 نوفمبر

دردشــة ... وقليل من الســيـاسة قـصـّة رحلتين - الجزء الثــانى

دردشــة ... وقليل من الســيـاسة قـصـّة رحلتين - الجزء الثــانى

كمــا أسلفت فى الحلقة السّـابقة مصر الدولة تمنح التأشيرة فقط لمن أتى من العـالم الأول فى أرض المطــار( مطـار القـاهرة الدولى) ولذالك دخلت أرض الكنــانة.. آمنــا وخرجت منهــا آمنــا شاهدت فيهــا إحدى عجـائب الدنيا السبعة وعجــائب أخرى.رأيت فيهــا أهرامــات الجيزة وأبو الهول, وكلّ المــافيا والسمــاسرة فى أرض الهرم وحوله, وكنت أعتقد أنّنى سوف لن أسقط بين مخــالب هؤلاء!!ولكن ضــاعت فراستى ونباهتى وفعلو فىّ مــا يفعله شطّـار أسمرا (العوالو) قديمــا وحديثــا مع الوافدين إلى أسمرا.. ولكنّهــا والحق يقــال علقتى مع (عوالو) الهرم كــانت أخف من علقت (عوالو) أسمرا مع بنى جلدتى!!!! ثمّ االسرعة الفــائقة لسائقى الحــافلات والتكـاسى,كــانت هى أيضــا إحدى العجائب!!

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم إدريس عبد الله أحمد قرجاج الأحد - 14 نوفمبر

الشباب الأرتري بين الهجرة وتحديات الواقع ..وآفاق المستقبل

الشباب الأرتري بين الهجرة وتحديات الواقع ..وآفاق المستقبل

من المعلوم أن فترة الشباب هي أغلى فترة في حياة الإنسان، والشباب هم أغلى ثروة وقيمة في حياة أي مجتمع ولهم المكانة الكبرى في حياة الأمم، باعتبارهم المحرك الأساسي للحياة في مجتمعاتهم، وهم كذلك القوة الدافعة والعطاء المتدفق، والدماء الجديدة في كل شعب.

ومن كل ذلك تأتي أهمية الشباب الإرتري في الحاضر والمستقبل لما لهم من أثر طيب وفاعل في الحياة المجتمعية والإنسانية المرتبطة ببناء الوطن مثلما كان لهم الدور الفاعل والحاسم في ساحات القتال سواء كانوا تحت لواء جبهة التحرير الإرترية أو الجبهة الشعبية حاملين مشاعل الحرية والاستقلال عندما روت دمائهم الزكية الطاهرة تراب الوطن، ولولا تضحياتهم الغالية لما كانت إرتريا اليوم دولة حرة مستقلة لها علم ونشيد وطني يرمز لسيادتها الوطنية بالرغم من تحفظي على العلم والنشيد الحالي الذي لم يكن للشعب الإرتري حرية المصادقة عليه عبر القنوات القانونية والتشريعية التي تجيز اعتماده.

ولا أقول هنا أنهم كانوا لوحدهم ولكنهم كانوا وما زالوا القطاع الأكثر حيوية بين كل القطاعات المجتمعية الذي جسد الرؤى السياسية وطبق الإستراتيجيات الوطنية للقادة وحولها إلى انتصارات ميدانية ونجاحات ملموسة أبهرت بفعلها البطولي العدو قبل الصديق في كل معركة من معارك التحرير التي خاضها الشباب بإباء وإكبار وحس وطني عالي يتوق شوقاً للشهادة، وهذا ما كان في  مندفرا – وعدي خالا – وتسني – وأغردات – وكرن – وبارنتو – و مصوع – ودنكاليا الشمالية والجنوبية، وكل بقعة من بقاع الوطن الغالي تحكي قصة أمجاد شكلت عنوان فخر واعتزاز وشموخ يناطح السحاب ويحلق عالياً في سماء طالما أنها كانت شاهداً عند البدء في آر ، وأومال ، وتقوربا.

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by محمود محمد عمر الثلاثاء - 02 نوفمبر

عاجل لماذا دائما تنهار الوحدة الثلاثية

عاجل لماذا دائما تنهار الوحدة الثلاثية

عندما ما وصف  ألأستاذ خليل شيخ عمر   حزب الشعب الديمقراطي  بأنه لا يختلف كثير  عن الجبهة الشعبية    تسالنا  لماذا لا يكشفهم   لماذا السكوت و التستر عليهم قلنا اخي خليل اذا كان هناك اي دليل يسيء لمسلمي او مسحييء ارتريا! نحن معك ضده و كافة ابناء ارتريا كن اكثر شفافية اتي ببهرهان ام هي مجرد هواجس حينها ستفقد تعاطف وكل هذه الشجاعة . عندما تصف حزب انت كنت اكثر المؤيدن والمتحمسين لاندماج كما وصفه بطائفي و الدكتاتوري معظم القيادة التي زكرت تقريبا حينها  كانت  من مسلمين. اخيرا لماذا انت و القيادة الوطنية التي تم استبعدها من مركزالقرار او دفت القيادة اصلاح الحزب من الداخل او انقاذ ما يمكن انقاذه  ام هي خطوة اولى فردية لانسحاب جماعي ولماذا كل هذا السكوت كل هذه المدة القصيرة بمساحة الزمن و طويل بكم التهويل خصوص  كنا نتمنى يمتد عمره كبعض الحزب التي فاق عمرها القرنيين  كما وصفه  عند تقديمه لنا  ,استاذ خليل لك العتبى حتى  ترضي  كنت محق  في الخروج  من هذه التجربة التي لا بد ان نتعلم منها الكثير

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by محمود محمد عمر الأحد - 31 أكتوبر

هل نتجه نحو تحلفات جديدة

هل نتجه نحو تحلفات جديدة

انه حيثما حملتنا الأسئلة الحائرة  بكل  مقدار  القلق الذي ينتابنا و الأفكار التي نتحسس بها و التي تحسس منا  من فرط تدافعنا في كل لحظة من لحظات الصمت حد الهمهمة ، لاشك أنه المكان بمضامينه وبمقاديره ورموزه  القديمة  الجديدة بعد ما اصبحت كل الاسماء عبء ثقيل عليها وعلينا   باسبابه المتنوعة و المعقدة وفي وطن  يكد ينعدم يكون انعدم  وانحسر فيه كليا الضوء في زاك النفق المظلم   قدريقتل كل شيء جميل فينا يشدنا إليه فنعود تائهين  أو يائسين طمعا في غدا جديد. يسوقنا إلى قدر مجهول  نقذف الى اين لا ندري . الكل حائر في لحظة  قاتمة لا نكف بحث عن مخرج  ولو كان بحجم فاه إبرة   ..وهنالك يعايش الواقع المرير بكل التفاصل المتوحشة باتساع مجالها و بفرط المشاهد  العجيب <اقعد ساكت>   و يرغمنا    وفق آلية الصمت صمت القبور. ،  مجرد سأل هل  هذا الوطن هو مملكة الخاصة  به؟ ام لكل مجتهد نصيب كما يزعم  وهو    الذي يطبق على الأنفاس  بلا  ادنى وازع  . ، بشعاراته الزائفة ،  <حداهزبي حدا لبي > و الواقع هو قلوبنا شتى و يصر على استراتيجياته الإفنائية  المدعومة  بالقرارات الدولية ، فينال كل  نصيبه منها حيث ما كان ! .ماذا نفعل بحياة كحياتنا و بعالم  لا يحترم  قرارته بكل مفات و آت  اكثر من نصف قرن  ونحن نعاني الامرين  اللجوء ودكتاتورية ؟

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by بقلم :عبدالفتـّاح ود الخليفة السبت - 30 أكتوبر

دردشة وقليل من السياسة قـصّة رحلتين (إرتريــا ومصر)

دردشة وقليل من السياسة قـصّة رحلتين (إرتريــا ومصر)

كنت فى زيــارة لمصر الدولة الأكبر فى العــالم العربى,حتّى تعوضنــى عن زيـــارة الوطن السجين,وبمــا أنّنى أحمل جواز سفر أوروبى,جنّبنى هذا الجواز الهرولة نحو السفّـارة المصرية لطلب التـــأشيرة , التأشيرةتؤخذ من المطــار لحــاملى الجوازات الأوروبية ,  وبذالك دخول مصر يكون  أسهل من شرب المــاء... دخلتهــا آمنــا وخرجت منهــا آمنــا بالرّغم من وجود (ظجّـار دانجــاتات من غيرالصنف الارترى ) همهم فى الدنيــا الحلاوة فقط الحلاوة لا غيرهــا ..وحلاوة بالعملة الصعبة(وســامح الله الّذى سمّــاهــا صعبة) تدخلهــا على رؤوسهم عزيزا مكرّمــا والمفــارقة أكبر مع بلد الجدود, حيث ســافرت من أوروبّــا إلى إرتريــا  عــام1992 عبر الخرطوم - كسلا  إلى (قرمــايكا) وليست(إقرى مــايكــا) كمــا سمّــاهــا أحد كتّــاب التقرنية,(قرمــايكــا) الوكر الّذى كــانت تحبك فيه كلّ المؤامرات ضدّ السودان والتنظيمـــات الإرترية التى كــان وجودهــا يؤرّق أصحــاب القرار فى (الشعبية) ومنهــا كــانت تنطلق مجموعــات الإعدام والقتل المنظّم من مجموعة ال(72) بتوجيه من (أسياس أفو ورقى) و( بيطروس ودى سلمون) والشواهد كثيرة,وصلنــا قرمـايكا من كسلا فى المســاء وحينهــا طلب منّــا الشرطى الإرترى أوراق ال (يحلف)وهى أوراق تشبه شهــادات تقدير العمر(التسنين) السودانية الّتى كنّــا نستخرجهــا من المستشفيــات  لتســاعدنــا على دخول المدارس السودانية, الفرق فقط اللّون, أوراق( السمــاح بالمرور( يحلف) إلى إرتريــا كـــانت صفراء.. وشهــادات تقدير العمر( التسنين) السودانية بيضــاء مثل قلوب شعب السودان...  وشهــادة ال (يحلف) هذه كــان مكتوب عليهــا بالتقرنية صــالحة لمدّة شهر لا غير... ونحن  فهمنــا أنّ تأشيرتنــا صالحة للدخول بهــا حتّى إنتهــاء تأريخهــا, وليس المقصود إنتهــاء مدّة الإقــامة بالتأريخ المبيّن أعلاهــا, شهــادة ال (يحلف) ومعنـــاهــا ( يسمح له بالمرور) هذه كــانت مؤرّخة ب 30-سبتمبر1992 لذا وجب علينــا   عبور نقطة  الحدود الإرترية قبل 30 أكتوبر 1992 أو فى أقصــاهــا 30 أكتوبر نفسهــا لأنّ سفرنــا كــان محدّدا بالبرّ عبر السودان وصلنــا قرية (قرمــايكــا) الحدودية بين إرتريا والسودان فى يوم 30 من أكتوبر .....الشرطة الإرترية مكونة من مجموعة(الشجّار دانقــاتات) الفلاحين والشبه أميّين  بعضهم لولا وجود صورة  فى شهــادة المرور هذه  لا يعرف من أين يمسك بالرّســالة ليقرأهــا, والأدهى والأمرّ من ذالك بعض الشّهــادات تلك كــانت مكتوبة باللّغة العربية, لأنّ بعضــا من مرافقينــ كــانو إرتريين قـادمين من الكويت والسعودية ومصر...

إقرأ المزيد...
 
مقالات
Written by سراج الدين عثمان محمد الخميس - 28 أكتوبر

عذرا اذا رحلت خيول العزة من مؤتمري أديس وعاندها الصهيل

عذرا اذا رحلت خيول العزة من مؤتمري أديس وعاندها الصهيل

كان من غرائب الامور ان تتهاوي أفئدة من الارتريين المقيمين خارج الوطن الي اديس ابابا منبع الحقد الدفين الاريتريا وشعبها  علي مر الدهور والاجيال بحثا عمن يقتلع لهم  جذور حكومتهم الوطنيه التي اتت بدم مئات الالاف من الشهداء.فالشعب الارتري وابناؤه الاشاوس هما وحدهما اللذان تجرعا ويلات الحرب والدمار وقساوة ظروفها ومختلف ارهاصاتها لا غيرهم من الذين كانو يعيشون خارج الوطن  وخاصة بقايا مجموعات سماسرة مرحلة الكفاح المسلح الذين سحب البساط من تحت ارجلهم بعد اكتمال التحرير 1991 وصارو ا غرقي تتخبطهم امواج الحقد والانتقام من  ذلك الشعب المكلوم الذي دفع اغلي ما يملك ثمنا للتحرير. اما الادهي والامر من ذلك انهم لم يكتفوا بالتشويش  وعرقلة عودة اللاجئيين ومسيرة البناء والتعمير بل ظلو يرشدون  الغزاةالاثيوبيين في الحرب الاخيره{بادمي{ 1998..2000 ظنا  منهم ان الوقت قد حان لامساك زمام الحكم في اسمره غنيمة باردة  من فارس احلامهم   ملس زيناوي الذي تعلم  ابجديات النضال والثوره في عرين الاسود في ساحل اريتريا التي اعتدي عليها جورا وبهتانا وافكا. اما هؤلاء الذين  توافدو الي اديس ابابا ومن في شاكلتهم من عديمي العزة والحياء كانو يصفقون  ويستبشرون خيرا بالجيش الاثيوبي الغازي وهو يدمر  وينهب ويغتصب الماجدات الاريتريات في تسني وبارنتو  وعدي ابعري وعدي قشي  .فماذا يرجي او ينتظر من هؤلاء بقايا اذيال العماله والتبعيه لاثيوبيا والذين باعوا زممهم بلقم  رخيصة من العيش؟ وما هم بمحبي اريتريا اكثر من شعبها الذي يعيش فيها  وقيادته الوطنيه التي  تصارع من اجل ان توفر له ولاجياله  القادمه  عيشا كريما  .ها قد انقضي المؤتمر وعاد ال53 عضوا  الي معاقلهم التي كانوا مغلوبين فيها علي امور معيشتهم وما هم بفاعلين شيئ بقدر ما نالو شرف العضويه بتكليف مجهول الاجنده, اما اذا كان التغيير  او  اقتلاع حكومة وطنيه  استمدت قوتهامن دم الشهداء والشعب بقوة  القزم المناطح ظله زيناوي , فهذا محال لانه فشل في ذلك عسكريا, واما اذا كان الامل معقودا علي امريكا لتفعل في اريتريا ما فعلته في   العراق فهذا بعيدا جدا لان اريتريا ليست لديها اسلحة دمار شامل تحرق بها نصف اسرائيل كما زعم الشهيد صدام. لذلك  كان الافضل لهم ان يبحثوا عن  خاتم النبي سليمان للوصول الي  ما فشلوا فيه ايام الكفاح المسلح للثورة الاريترية

إقرأ المزيد...
 
More:

Asmarino

دولة ارتريا

بشرة سارة

يبشر موقع  أزمرينو لزواره الكرام , بأن موقع أزمرينو قائم على توفير خدمته باللغة العربية التي هي أحد اهم لغة من لغاتنا ويأمل من زواره الكرام  والكتاب بااللغة العربية أن يثروا هذا الموقع بالمشاركة الفعالة والبناءة التي تخدم المصلحة الوطنية, ومن جا نبنا نتعهد أن نكون على حسن ظنكم ونرجوا التوفيق من الله.

الاخبار

الاخبار
Written by بقلم : الملثم العنسباوي السبت - 18 ديسمبر

الغرفة العربية للحوار دور العمل التطوعي وتفعيله أضاءة في مسيرة التغير

الغرفة العربية للحوار دور العمل التطوعي وتفعيله أضاءة في مسيرة التغير

لاشك أن اكبر دليل على نهضة الشعوب وتطورها استجابتها لخدمة غيرها في الحالات والأزمات التي تعصف بالانسان من حين الى أخر وهو مساره تحدده سرعة الأستجابة من شعب الى شعب حسب المقدره والإمكانات والجاهزية ، والعمل التطوعي فى حد نفسه دليل على الأستقلالية فى الخيارات وهو لا يتأتى إلا عبر مجهود مقدر ومنظم فى نفس الوقت من خلال المؤسساتية والنظم القانونية الملزمة مما يوفر أجواء من الحماية وفضاءات عالية للابداع حتي يصل الى المستوى الأحترافي بمفاهيم المشاركة (التكافل الأجتماعي ) عبر قوالبها الشرعية والدستورية تبداء من الفرد وتنهي بمنظومة جماعية تشمل الجميع .

وبما أن الحالة الإرترية تفرض دور العمل التطوعي وتفعيله لأ ستجلاب واحضار ما هو مغيب من حقوق وفض حالة الاحتقان التي اصابت العمل الأغاثي بصورة عامة من جراء التغيب وفرض حالة الهيمنة بمفاهيم ودواعي الأقصاء بهدف التجهيل والتهجير وقاعدة (كبر كومك ) ذات الطابع القبلي والمناطقي المرفوضة بطابعية (صفة التجميع ) وحالة وصف (المجموع ) اغاثة ومنكوب وحتي تكتمل الصورة والعنوان ( اغاثة الشعب الإرتري ) والتي اصابت العمل التطوعي فى مقتل فمات صريعاً بخنجر مسموم إلا أن الموت هو الموت والحياة هي الحياة .

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
Written by عبدالفتـاح ود الخليفة الأحد - 12 ديسمبر

من الوطن المكلوم والوضع المحموم إليكم هذا الخبر....

من الوطن المكلوم والوضع المحموم إليكم هذا الخبر....

نعم إرتريــا أصبحت لعبة فى ايدى مستهترين مستكبرين ومصّـاصى دمــاء من النوع المحترف.... كونك تسمع خبرية إستشهــاد منــاضل بعد شهر أو أو شهرين كـان عــاديّـا فى أيّـام الإستعمــار الإثيوبى, وتلك ظروف الثورة و الإستعمـار الّذى كــان جــاثمــا على صدر العبــاد.و قلّة التكنلوجيـا.... و هذا الحدث ذكرنى بكثيرين من شباب إرتريـا وأى شبـاب!!! إستشهدو ولم يسمع بخبر إستشهـادهم إلا القلّة من سكّـان المدينة الصّـامدة, وأحيــانـا كثيرة لا تعمل لهم مراسم التأبين (الفراش) خوفــا من ألا تبطش بالأسرة حكومة العدوّ الجـائرة مثل مـا حدث لكثير من الأسر فى كرن الصّمود, نــاهيك من مراسم التأبين للشهيد من كـان له إبن أو أخ منـاضل يختفى من المدينة إلى مدينة أخرى فى الوطن الحبيب, ليتوارى من عيون المخبرون السّفلة, وزوار الفجر الملثّمون.. أو يهجر الوطن تاركـا وراءه أحبّة وفلذّات أكباد لرعاية الواحد المنّـان والأقــارب!!!!

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
Written by مركز الخليج الخميس - 05 أغسطس

إثيوبيا تجدد دعمها للملتقي

إثيوبيا تجدد دعمها للملتقي

استقبل وزير خارجية إثيوبيا السيد/ سيوم مسفن أمس أعضاء سكرتارية ملتقي الحوار الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي، وتبادل الجانبان وجهات النظر حول مختلف القضايا خاصة أعمال ملتقي الحوار الذي يجري انعقاده منذ يوم السبت الماضي في إثيوبيا، وأحاط الوزير الإثيوبي سكرتارية الملتقي بمجمل التطورات وذات الصلة بالشان الإرتري والمنطقة، وجدد الوزير خلال اللقاء دعم بلاده لعملية التحول الديمقراطي الذي يقوده الشعب الإرتري وقواه السياسية بالخارج، وأكد في هذا السياق مساندة إثيوبيا للشعب الإرتري الذي قال أنه يرتبط بعلاقات وصلات قوية مع الشعب الإثيوبي، كما نقل الوزير لأعضاء السكرتارية متابعة القيادة السياسية في إثيوبيا للجهود المبذولة من اجل بناء وطن يسوده القانون والديمقراطية، مشيرا إلي أن إثيوبيا تتابع عن قلق مجريات الأحداث في إرتريا، مجددا دعم أديس أبابا لمتقي الحوار الإرتري والقائمين عليه والشعب الإرتري برمته حتى يتمكن من أقامة نظام ديمقراطي يكفل الحرية للجميع وينعم تحته الشعب الإرتري بالتنمية والرفاهية.

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
Written by الحركة العالمية للشباب الارترى.واشنطون ديسى الثلاثاء - 03 أغسطس

دعوة مفتوحة من الحركة العألمية للشباب الارترى

دعوة مفتوحة من الحركة العألمية  للشباب الارترى

الحركة العألمية  للشباب الارترى تقوم بمجهودات  لتنظيم و حشد الحركة الشبابية من أجل العدالة و الدموقراطية.

أن الحركة العالمية للشباب الارترى تؤمن بأن جيل الشباب هو مستقبل ارتريا وأمل التغير، بطبيعة الحال أذا جيل الشباب أدرك ووعى لدوره السياسى وتحرك ونظم نفسه بروئية جديدة بلاشك أنه سوف يتخطى التحديات الداخلية و الخارجية ليحقق أهدافه الكبيرة.

أيمانا منا بهذا المبدا، الحركة العالمية للشباب الارترى تحضر لندوة  قاءمة على موضوعات حول المستقبل و الحلول تحت شعار " الشباب:- رأس حربة السلام"

فى واشنطون ديسى فى الموافق من 14-15 آب(أوغستس) 2010

الحركة العالمية للشباب تقدمت بدعوات بهذه المناسبة الى ضيوف من خلفيات وخبرات مختلفة لكى يقدمون الدعم المعنوى ويشاركون بخبراتهم ويعطون توقعاتهم للمسيرة الشبابية فى حركة التغير وايجاد الحلول.

بالاضافة الى ذلك سوف تخلق الندوة مناخ لجمع الشباب سويا للبحث فى الاوضاع الراهنة  فى ارتريا، ومعرفة التحديات التى تواجه جيل الشباب وكيفية حلها.

هذه المناسبة سوف تكون فخرا ونجاحا كبيرا أن نرى حشدا من الشباب الارترى  راغبين فى المشاركة بافكارهم لمناقشة كيفية أنتشال الوطن من الانهيار بصدق و أمانة. وهو ايضا الوقت المناسب لخطو الخطوة الايجابية، لنكون نبراسا للاجيال القادمة ، ونقول كفى للديكتاتورية والاضطهاد.

لذى الحركة العالمية للشباب الارترى تدعو كل الارترين الراغبين فى التغير الايجابيى و خاصة الشباب للمشاركة فى هذا الحدث الهام.

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
Written by مركز الخليج الثلاثاء - 03 أغسطس

انتخاب سكرتارية الملتقي بالإجماع

انتخاب سكرتارية الملتقي بالإجماع

اختار ملتقي الحوار الوطني الإرتري للتغير الديمقراطي سكرتارية الملتقي تتكون من (17) سبعة عشر عضواً وأجاز الملتقي رئاسة حامد ادم سليمان وثلاثة نواب له لإدارة أعمال الملتقي والنواب الثلاثة كل من هيلي ماريام محاري أبرها عيشة موسى قعس حيث تم عملية الاختيار بسلاسة والإجماع واستلمت السكرتارية مهامها من اللجنة التحضيرية التي أبلت بلاء حسن ونجحت في عقد الملتقي في موعد المحدد له لقد أشيدت بجهود الجنة التحضيرية واستقبل أعضاء السكرتارية بالتصفيق من أعضاء الملتقي وهي رسالة ترحيب قوية بالسكرتارية التي ستتحمل أخطر مسئولية للعبور بالملتقي إلي تحقيق التحول الديمقراطي لقد شملت السكرتارية كافة ألوان الطيف السياسي من تنظيمات داخل التحالف وخارجه وممثليه مؤسسات منظمات المجتمع المدني ومؤسسات إعلامية وكان الأبرز ظهورا دور المرأة التي لم يحالفها الحظ لأي منصب قيادي في قيادة التحالف الذي لا يضم أي وجه نسائي في قيادته لقد منحت المرأة منصب النائب وعضوا أخري في السكرتارية وكذلك للإعلاميين حيث منحي منصب نائب الرئيس في السكرتارية وهو أول منصب يمنح للسلطة الرابعة التي غيبت في المؤتمرات التحالف الذي انحصر في السنوات الماضية في التنظيمات السياسية وكان مشاركة صاحبة الجلالة مجرد تغطية الأخبار.

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
Written by سليمان مندر الاثنين - 26 يوليو

ملتقى كبيري وتسفهوني مسفن

ملتقى كبيري وتسفهوني مسفن

2010-07-27- الشهداء افضل منا جميعا عبارة متعارف عليها في بقاع العالم , وللشهداء خصوصية في ارتريا ويكفي ان اشار اليها الشهيد الراحل الاستاذ سيد احمد خليفة في كتابه (ارتريا جزائر البحر الاحمر ) في دلالة الى تقديم الجزائر لمليون شهيد .

- ولم تخلو قرية وبل بيت في ارجاء ارتريا من شهيد واذا كان الشهيد محمد عبده فايد اول شهداء الثورة الارترية لا نعلم من هو آخر شهيد , وربما تكون روح آخر شهيد تفارق الجسد هذه اللحظات في احد سجون اسياس , او في احدى العمليات التي نشطت فيها فصائل المعارضة الارترية مؤخرا .

إقرأ المزيد...
 
الاخبار
Written by EYGM Ottawa الخميس - 15 يوليو

تصريح صحفى بأنشاء الحركة العا لمية للشباب الارترى فى كندا

تصريح صحفى بأنشاء الحركة العا لمية للشباب الارترى فى كندا

بعد أجتمعات مستمرة ومناقشات جادة، كجزء من الحركة العالمية للشباب الارتري قد
أفتتح المكتب الرئيسى بكندا فى العاصمة أوتاوا بتاريخ 20 يونيو 2010
ان الحركة العالمية للشباب الارترى ھى حركة مجتمع مدنى تطالب بحقوق الانسان
وسيادة القانون والديموقراطية والعدالة الاجتماعية فى أرتريا.
بجمع شمل الشباب ارترى فى كندا وفتح منابر للحوار للمشاركة بالرأى، والتعاون
لتعزيزثقتھم بأنفسھم و قدراتھم و أھتمامھم ببلدھم سوف نخلق بيئة مثمرة بالفكر
المتطور لمستقبل أرتريا.

إقرأ المزيد...
 
More:


Buying Time Eyewitness Account Blood Money News Analysis Editorial Writers' Corner News Articles Press Releases Latest